قناة المحرر -الجزائرية-تحرير العقول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبا بك في عائلة الاسلام الكبرى نحن نتيح لك كتابة المواضيع والمشاركات مباشرة ومن دون تسجيل إدارتنا تدعوك لتكون ممن قال الله فيهم (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون) (قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ) (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ما يعتبره الاشاعرة توحيدا يعتبره مؤسس مذهبهم ضلالا وإلحادا
الخميس مارس 16, 2017 9:59 am من طرف المدير والمشرف العام

» نصيحة لمتعصب للحلبي
الثلاثاء فبراير 28, 2017 7:57 pm من طرف المدير والمشرف العام

» النصرة السلفية لأسد العلماء ربيع (الحلبي والماسونية ؟!)
الثلاثاء فبراير 28, 2017 7:55 pm من طرف المدير والمشرف العام

» الشد على معاول الهدم بالمنصوص من كلام اهل العلم
الثلاثاء فبراير 28, 2017 7:44 pm من طرف المدير والمشرف العام

» النصرة السلفية لأسد العلماء ربيع .. الرد على الحلبي
الثلاثاء فبراير 28, 2017 7:42 pm من طرف المدير والمشرف العام

» هل قاعدة حكم الحاكم يرفع الخلاف على إطلاقها
الإثنين فبراير 27, 2017 5:41 pm من طرف المدير والمشرف العام

» منهج الشيخ ربيع والمفتي والفوزان وسبب الشدة عند الشيخ ربيع على لسان اللحيدان حفظه الله لأنه اطلع على مالم يطلع عليه غيره ..
السبت فبراير 25, 2017 3:23 pm من طرف المدير والمشرف العام

» الاب الروحي للجماعات التكفيرية
الجمعة فبراير 24, 2017 3:30 pm من طرف المدير والمشرف العام

» نخاف عليك يا وطن
الأحد فبراير 12, 2017 9:12 am من طرف المدير والمشرف العام

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

الكلمة الاسبوعية للمشرف

الايام تمر وتمضي والسنون تضيع وتنقضي والشباب يفنى و يبلى ومال الجمع تهلكه البطون التي لا تشبع والعيون المتعطشة للمزيد ومن الولد فتنة ومن الازواج عدو وكل الناس يغدو فبائع نفسه اوموبقها اومعتقها اللهم تب علينا وارحمنا واغفر لنا إنا من الظالمين اللهم تب علينا وأرشد نفوسنا التائهة الى انوار هدايتك ولطيف تفضلك ولا تفتنا ولا تفتن بنا واجعلنا هداة مهتدين من لازم السنة ايمانا واعتقادا حاز شرفها عملا وانقيادا ومن ضاقت عليه دنيا الباطل وسعته سماء الحق وأعطاه الله الجنة التي يستحق انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ايها الراكض في غير الطريق عدل اتجاهك ويحك فما تزيد بجهدك الا بعدا وهيهات هيهات ان تصل
الكلمة الاسبوعية للمشرف

الايام تمر وتمضي والسنون تضيع وتنقضي والشباب يفنى و يبلى ومال الجمع تهلكه البطون التي لا تشبع والعيون المتعطشة للمزيد ومن الولد فتنة ومن الازواج عدو وكل الناس يغدو فبائع نفسه اوموبقها اومعتقها اللهم تب علينا وارحمنا واغفر لنا إنا من الظالمين اللهم تب علينا وأرشد نفوسنا التائهة الى انوار هدايتك ولطيف تفضلك ولا تفتنا ولا تفتن بنا واجعلنا هداة مهتدين من لازم السنة ايمانا واعتقادا حاز شرفها عملا وانقيادا ومن ضاقت عليه دنيا الباطل وسعته سماء الحق وأعطاه الله الجنة التي يستحق انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ايها الراكض في غير الطريق عدل اتجاهك ويحك فما تزيد بجهدك الا بعدا وهيهات هيهات ان تصل

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ (الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ (الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله)

مُساهمة من طرف غايتي رضا الرحمن في الأحد يوليو 12, 2015 3:27 pm

يقول الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :

الشرك على اسمه هو تشريك غير الله مع الله في العبادة كأن يدعوا الأصنام يستغيث بهم, ينذر لهم, بهم يصلي لهم, يصوم لهم يذبح, لهم يذبح للبدوي، يذبح للعيدروس، يذبح لفلان يصلي لفلان يطلب المدد من الشيخ عبد القادر، من الرسول - صلى الله عليه وسلم -, من العيدروس في اليمن, ومن أشباه ذلك من سائر المعبودين من دون الله هذا يقال له شرك، وهكذا إذا دعا الكواكب, أو الجن, أو استغاث بهم, أو طلبهم المدد أو ما أشبه ذلك, فإذا فعل شيء من هذه العبادات مع المخلوقين, أو مع الأموات صار هذا شركاً بالله-عز وجل-، قال الله-جل وعلا-: وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(الأنعام: من الآية88), وقال-سبحانه-: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (الزمر:65), ومن الشرك أيضاً أن يعبد غير الله عبادة كاملة فإنه يمسى شركاً, ويسمى كفراً ، فمن أعرض عن الله بالكلية, وجعل عبادته لغير الله من الأشجار, أو الأحجار, أو الأصنام, أو الجن, أو بعض الأموات ممن يسمونهم بالأولياء يعبدهم, ويصلي لهم, ويصوم لهم, وينسى الله بالكلية، هذا أعظم كفراً, وأشد كفراً وأشد شركاً نسأل الله العافية, وهكذا من ينكر وجود الله ويقول أنه ليس هناك إله والحياة مادة, كالشيوعيين والملاحدة المنكرين لوجود الله هؤلاء أكفر الناس وأضلهم, وأعظمهم شركاً وضلالاً نسأل الله العافية، المقصود أن هذا وما أشبهه من الاعتقاد وأشباه هذه الاعتقادات وأشباهها كلها تسمى شركاً وتسمى كفراً بالله-عز وجل-، وقد يغلط بعض الناس لجهله فيسميها فيسمي دعوة الأموات, والاستغاثة بهم وسيلة هذا غلط, فهذه وسيلة كفر ما هي وسيلة مباحة فالله-جل وعلا- يقول: اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ(المائدة: من الآية35), الوسيلة القربة إليه بطاعة هذه الوسيلة عند أهل العلم جميعاً, الوسيلة التقرب إلى الله بالطاعات ، فالصلاة قربة إلى الله وسيلة ، الذبح لله وسيلة كالضحايا والهدايا, الصوم وسيلة, الصدقات وسيلة, ذكر الله وقراءة القرآن وسيلة، هذا معنى قول الله- تعالى-: اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ(المائدة: من الآية35), يعني ابتغوا القربة إليه بطاعته, هكذا قال ابن جرير, وابن كثير, والبغوي وغيرهم من أئمة التفسير، المعنى التمسوا القربة إليه بطاعته, وابتغوها اطلبوها, أينما كنتم فيما شرع الله لكم من صلاة, وصوم, وصدقات, وغير ذلك، وهكذا قوله في الآية الأخرى:أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ(الإسراء: من الآية57) ليبتغوا من ربهم القربة بطاعته ويرجون رحمته ويخافون عذابه، هكذا الرسل وأتباعهم يتقربون إلى الله بالوسائل التي شرعها من الجهاد, من صوم, من صلاة, من ذكر من قراءة قرآن إلى غير هذا من وجوه الوسيلة، أما ظن بعض الناس أن الوسيلة هي التعلق بالأموات والاستغاثة بالأولياء فنقول لهم هذا خطأ وظن باطل وهذا اعتقاد المشركين الذين قال الله فيهم-سبحانه-: وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ(يونس:18), هذا عمل المشركين يدعون الأموات, ويستغيثون بالجن, ويستغيثون بالملائكة, ويظنوا أنهم وسائلهم إلى الله, وقال-تعالى في كتابه الكريم-: وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى(الزمر: من الآية3)، قال الله-سبحانه-:إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ(الزمر: من الآية3)) فسماهم كذبة كفرة، كذبة في قولهم أنها تقربهم من الله ، وكفرة في قولهم إن الله أمرهم بهذا أمرهم أن يعبدوهم, فالله-سبحانه-لم يأمر بهذا فهم كذبة في قولهم كفرة في فعلهم، ولهذا قال-جل وعلا-: إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ(الزمر: من الآية3) ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ، فهي لا تقربهم ولا تدنيهم من الله بل تبعدهم من الله- سبحانه وتعالى-, فهم كذبة في هذا القول كفرة في هذا الفعل الذي نسبوه إلى الله وجعلوه ديناً له-سبحانه وتعالى-, والله يقول: فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ(الزمر: من الآية2) ويقول: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (الفاتحة:5) وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ(الإسراء: من الآية23) وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ(البينة: من الآية5) فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ(محمد: من الآية19).
avatar
غايتي رضا الرحمن

عدد المساهمات : 188
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 30/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى